رئيس أرباب العمل يستعرض الدور الذي يلعبه القطاع الخاص في تنمية بلدان منطقة الساحل والتحديات التي تواجهه

استعرض رئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، السيد محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، رئيس اتحاد أرباب العمل بالساحل، في كلمة أمام المشاركين في مؤتمر رجال الأعمال بالفضاء الفرانكوفوني، الذي احتضنته العاصمة الفرنسية باريس خلال اليومين الماضيين، التحديات التي تواجه منطقة الساحل والدور الذي يلعبه القطاع الخاص في تنمية بلدان المنطقة.

وأشار إلى أهمية تحويل هذا الملتقى إلى منصة دائمة توفر فرصة التفاعل والتبادل التجاري بين دول المنطقة، مستعرضا ما تتوفر عليه بلدان الساحل من موارد ومحفزات تنموية، والمشاريع ذات الأولوية في الاستثمار فيها، وما تعانيه هذه البلدان من معوقات.

وقدم نماذج من الإصلاحات الجوهرية التي قامت بها السلطات الموريتانية في مجال تطوير القطاع الخاص وتحسين مناخ الأعمال وظروف الاستثمار خصوصا بعد إعلان فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، تأسيس المجلس الأعلى للاستثمار.

وأعلن المشاركون في المؤتمر إطلاق منصة أطلقوا عليها “منصة الحوار لأرباب العمل بالفضاء الفرانكوفوني”، تشكل منبرا للحوار والتنسيق الدائم بين أرباب العمل في هذا الفضاء لتدعيم تدفق الأعمال.

وأشار البيان الذي أصدره المشاركون إلى أن المنطقة الفرانكوفونية التي تمثل 16 بالمائة من الناتج الخام العالمي يجب أن تكون رافعة للفرص المجسدة وللحصول على التمويلات ولإنجاز المشاريع ولتسريع التنمية التجارية